Screen Shot 2021-11-28 at 6.18.46 PM

النوم بين الساعة الـ10 و11 ليلاً يحافظ على صحة القلب

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

كشف باحثون بريطانيون أن هناك وقتاً مثالياً لكي يأوي الإنسان إلى فراشه، حتى يحافظ على صحة قلبه. وأوضحت دراسة أوروبية حديثة أن الوقت المناسب لحماية قلبك أن تخلد للنوم بين الساعة الـ10 و11 ليلاً.

ويقول “ديفيد بلانس”، مؤلف الدراسة، إنها تظهر أن الوقت المناسب للنوم هو عند نقطة محددة في دورة الجسم التي تستغرق 24 ساعة، مشيراً إلى أن الانحرافات قد تلحق ضرراً بالصحة.

ويضيف أن الوقت يكون أكثر خطورة بعد منتصف الليل، مرجحاً أن يؤدي ذلك إلى حرمان الجسم من إمكانية رؤية ضوء الصباح، وهو أمر يعيد ضبط ساعة الجسم البيولوجية.

وتحدث عن ساعة الجسم الداخلية التي تعمل على مدار 24 ساعة، التي تساعد في تنظيم الوظائف البدنية والعقلية للجسم.

وتابع: “بينما لا يمكننا استنتاج السببية في دراستنا، تظهر النتائج أن النوم المبكر أو المتأخر يؤدي إلى اضطراب ساعة الجسم مع ما يترتب على ذلك من عواقب سلبية على صحة القلب والأوعية الدموية.

وشملت الدراسة أكثر من 88 ألف شخص تراوح أعمارهم بين 43 و79 عاماً، وافقوا على جمع بيانات عن وقت نومهم واستيقاظهم على مدار 7 أيام، وكتب المشاركون معلومات عن نمط حياتهم وأوضاعهم الصحية والبدنية، وخلص الباحثون في الدراسة إلى أن 3 بالمئة من المشمولين في الدراسة أُصيبوا بأمراض القب والأوعية الدموية، وكان معدل الإصابة أعلى في أولئك الذين كانوا يخلدون للنوم عند منتصف الليل أو بعد ذلك، بينما كان المعدل أقل عند أولئك الذين آووا إلى فراشهم بين الساعة بين الساعة 10 و10:59 ليلاً.

بدوره، قال مدير طب النوم في مستشفى جامعة “ستاتن آيلاند” في نيويورك “توماس كيلكيني”، إن الدراسات أظهرت أن أولئك الذين يعانون النوم السيئ يعيشون حياة أقصر.

وأضاف “كيلكيني”، الذي لم يشارك في الدراسة، أن نتائج الدراسة “خطوة إلى الأمام تظهر أن توقيت بداية النوم يمكن أن يسهم في تحسين صحة القلب والأوعية الدموية، وإذا ذهبت إلى النوم مبكراً أو متأخراً جداً، فإنه يزيد بشكل سلبي من مخاطر القلب والأوعية الدموية”.

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض