Voyager Station (1)

أول فندق في الفضاء يفتتح أبوابه عام 2027

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

تعتزم شركة «أوربت أسمبلي كوربوريشن» الأمريكية، تشييد أول فندق فضائي في العالم بمدار أرضي منخفض عام 2025، وسيكون مجهزاً بمطاعم وسينما ومنتجع صحي وغرف تتسع لـ 400 شخص.

ومن المتوقع أن يعمل الفندق، أو كما يطلق عليه «محطة Voyager»، في الربع الأول من عام 2027، حيث سيستغرق بناؤه في مدار حول الأرض نحو عامين.

وستكون المحطة الفضائية على شكل دائرة كبيرة، وستدور لتوليد جاذبية اصطناعية ستوضع على مستوى مماثل للجاذبية الموجودة على سطح القمر.

سيشمل الفندق العديد من الميزات التي قد تتوقعها من سفينة سياحية، بما في ذلك المطاعم ذات الطابع الخاص، والمنتجع الصحي والسينما.

وسيحتوي على سلسلة من الكبسولات متصلة بالجزء الخارجي من الحلقة الدوارة، ويمكن بيع بعض هذه الكبسولات لأمثال ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية لأبحاث الفضاء.

ولم يُكشف عن أي تفاصيل بشأن تكلفة بناء المحطة الفضائية، أو تكلفة قضاء ليلة في الفندق، على الرغم من أن OAC تقول إن تكاليف البناء أصبحت أرخص بفضل مركبات الإطلاق القابلة لإعادة الاستخدام مثل «سبيس إكس فالكون 9» و«Starship».

وستتكون محطة Voyager الفضائية من سلسلة من الحلقات، مع عدد من «الوحدات» المرفقة بأقصى الحلقات الخارجية.

وستدير Gateway Foundation بعض هذه الوحدات الـ 24، وستكون مخصصة لأشياء مثل أماكن الطاقم والهواء والماء والطاقة.

وستشمل أيضاً صالة رياضية ومطبخاً ومطعماً وباراً وغيرها من المرافق الأساسية، للأشخاص المقرر وجودهم في المحطة على المدى الطويل. وسيتم تأجير الوحدات الأخرى أو بيعها للشركات الخاصة والحكومات.


وعلى سبيل المثال، يمكن للأشخاص شراء واحدة من الوحدات النمطية مقاس 20 × 12 متراً لفيلا خاصة، أو وحدات متعددة لإنشاء فندق به منتجع صحي وسينما وغير ذلك.

ويمكن للوكالات الحكومية استخدام المحطة لإيواء وحدة العلوم الخاصة بها، أو كمركز تدريب لرواد الفضاء الذين يستعدون للذهاب إلى المريخ.

وتعود فكرة بناء محطة فضاء تدور حول عجلة مركزية دائرية إلى الأيام الأولى للسفر عبر الفضاء، لـ«فرنر فون براون»، أحد المهندسين المعماريين في برنامج ناسا أبولو، حيث اقترح في الخمسينات من القرن الماضي موائل على شكل عجلة تدور لإيجاد جاذبية اصطناعية.

وظهر مفهوم محطة Voyager، وهي فكرة مماثلة، ولكن على نطاق أوسع بكثير، لأول مرة في عام 2012 مع إطلاق Gateway Foundation.


وتأسست OAC، الشركة التي أنشأتها المؤسسة لتحقيق رؤية المحطة المدارية، في عام 2018 بهدف تشغيلها بحلول عام 2027. وفي حين لم يُكشف عن تكلفة تطوير وبناء المحطة الفضائية، مع إطلاق «سبيس إكس فالكون 9» وفي المستقبل SpaceX Starship، أصبح وضع الأجسام الكبيرة في المدار أكثر قابلية للتطبيق.

وبلغ متوسط ​​تكلفة إطلاق المواد إلى الفضاء زهاء 8000 دولار لكل كيلوغرام لفترة طويلة، ولكن الطبيعة القابلة لإعادة الاستخدام لـ«فالكون 9»، أدت إلى انخفاض هذا المبلغ إلى 2000 دولار/كغ، وتتوقع «سبيس إكس» أن تصل تكلفة المركبة الفضائية إلى بضع مئات من الدولارات.

وضم الفريق قدامى المحاربين في وكالة ناسا والطيارين والمهندسين والمهندسين المعماريين، حيث يبنون نظاماً يشتمل على العديد من الكبسولات لأغراض مختلفة و”قطار فضائي” عالي السرعة.

ويبلغ طول كل وحدة من وحدات السكن المتكاملة الـ 24 هذه 20 متراً، وعرضها 12 متراً وستحمل وظيفة مختلفة – من غرف الفنادق إلى دور السينما.

وتتوقع الشركة أيضاً أن تشتمل الحلقة الخاصة بهم على صالات العرض وأماكن الحفلات الموسيقية والحانات والمكتبات وصالات الألعاب الرياضية والمنتجع الصحي – كل الأشياء التي تراها على متن سفينة سياحية، ولكن هذه الرحلة ستطوف في جميع أنحاء العالم كل 90 دقيقة.

ويخطط الفريق أولاً لاختبار المفهوم بمحطة نموذجية أصغر حجماً، ومنشأة ذات جاذبية صغرى تحلّق بحرية مماثلة لمحطة الفضاء الدولية.

وأوضح «جون بلينكو»، مؤسس Gateway Foundation: ستكون هذه هي الثورة الصناعية القادمة، مضيفاً أنها ستنشئ صناعة فضائية جديدة.

ويقول «بلينكو» إن التناوب أمر «حيوي»، لأنه ليس من الممكن وجود أشخاص في محطة فضائية دون جاذبية لفترات طويلة من الزمن – وقد يرغب الناس في البقاء في الفضاء لعدة أشهر في كل مرة، خاصة عند العمل في فندق.

وعند اكتمال الاختبار، سيقوم روبوت يسمى STAR – Structure Truss Assembly – ببناء إطار Voyager.

وسيكون أول بناء فضائي نموذجاً أولياً لحلقة جاذبية طولها 61 متراً في مدار أرضي منخفض، يمكن أن تدور لتوجد جاذبية على مستوى المريخ – 40% من جاذبية الأرض.

وسيستغرق بناؤه زهاء عامين، وأطلق عليه اسم “المتظاهر على المدى القريب” – عندما يستغرق تجميعه في الفضاء ثلاثة أيام.

وفي حين أن الفندق هو الهدف الأولي لمحطة الفضاء ذات الجاذبية الاصطناعية، تأمل الشركة في تأجير مساحة للوكالات، بما في ذلك ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية، في المستقبل.

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض