ضرار بالهول الفلاسي
عضو المجلس الوطني الاتحادي

التكامل المؤسسي مع الأفراد طريق النجاح

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

بحمد الله تحظى دولة الإمارات العربية المتحدة، بسمعة عالمية، فيما يتعلق باستقرارها الأمني والصحي والمجالات كافة، والذي جعل منها قبلة الملايين من الناس الباحثين عن المستقبل الأفضل، وفي ظل جائحة كورونا المستجد “كوفيد 19” نرى بأن دولة الامارات العربية المتحدة قد أصبحت نموذجاً يحتذى به، ليس في المنطقة، وحسب وإنما على المستوى العالمي.

لم تأتِ هذه السمعة عن فراغ، وإنما عن إيمان عميق من قيادتنا الرشيدة منذ تأسيسها إلى يومنا هذا بالسلام والتعايش والتسامح الذي ترجمته على أرض الواقع من خلال دعمها اللامحدود لكل من يقطن على أرضها الطيبة قبل وخلال الجائحة، بل تعدى ذلك إلى دعم الأشقاء والأصدقاء في المنطقة والعالم.

لذلك نرى أن دولة الإمارات قد نجحت وأصبحت في مصاف الدول التي واجهت الأزمات بكل احترافية وبنية تحتية قوية، خاصة بما استجد من انتشار لوباء كورونا المستجد “كوفيد 19”، والذي يميز دولة الإمارات أنها لم تكتف بإدارة الأزمة داخلياً، بل استطاعت دعمها وتحجيمها دولياً بدعم الدول المحتاجة للمواد الغذائية والصحية، بالإضافة إلى الأجهزة الطبية والخبرات الإماراتية لاجتياز الجائحة والمحافظة على الأرواح.

ومن هذا المنطلق، نرى أن ما قدمته دولة الإمارات مثالاً على تكاتف وثيق وتعاون بين المؤسسات والأفراد على مختلف فئاتهم وجنسياتهم وأعراقهم ودياناتهم، استطاعت الإمارات أن ترسم عبر مبادئها وقيمها الراسخة مفهوم الولاء والانتماء والاعتزاز بالحق الإنساني الذي تحافظ عليه وتضعه في أول اهتماماتها.

وهنا أؤكد على ترابط تلك القيم والمفاهيم بأهمية تعزيز مفهوم المواطنة الصالحة التي تشملنا جميعاً إماراتيين ومقيمين، نشترك جميعاً في المسؤولية الوطنية والمجتمعية ونتعرف على واجباتنا وحقوقنا التي حفظتها لنا قيادتنا الرشيدة، ونضع الإمارات هدفنا في أية تصرفات أو جهود نقوم بها لنحافظ على الإمارات ونتكاتف مع بعضنا بعضاً في سبيل راحة وسعادة من نحب.

وحتى تكتمل تلك الأيقونة الراقية من المفاهيم الوطنية والمجتمعية، نرى أهمية التواصل البناء بين المؤسسات والأفراد وتناقل الخبرات واكتسابها، بهدف إعلاء شأن وطننا الغالي، ودعم جهود الدولة في جميع المجالات، وعلى الجميع منا، سواء كنا مؤسسات أو أفراداً، أن نتكامل في التعاون ونرسم مستقبل مشرق لنا جميعاً، ونلتزم بقرارات وتوجهات قيادتنا التي تسعى دائماً للأفضل، ولسعادة الإنسان، وكرامته وسلامته.

  • مشروع الإمارات للسكك الحديدية بقيمة استثمارية تقدر بـ50 مليار درهم، بتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، والذي استعرضه سيدي صاحب السمو الشيخ …

  • شكلت الجائحة تهديداً صحياً عالمياً أصاب دول العالم دون استثناء بأضرار تفاوتت في قوتها واتجاهاتها، شالّاً عجلة الحياة وتاركاً آثاراً لا تزال واضحة في مناطق الأرض المختلفة، إلا أن الأمر …

  • ترى الاستراتيجية الأمريكية تجاه الصين أن من مصلحتها أن تبقى بكين رهينة التوترات في محيطها، لعدم إعطائها مجالاً لتوسعة نفوذها خارج منطقة شرق آسيا، وبخاصة تجاه الشرق الأوسط، ولذلك تسعى …

  • لقد كانت الاستراتيجية التي تبنتها واشنطن بالاستدارة نحو شرق آسيا والانسحاب من الشرق الأوسط مدفوعة بقناعة أن منطقة الشرق الأوسط قد فقدت أهميتها، وأن نقطة الارتكاز في النظام الدولي الجديد …

  • زيارة الرئيس الأمريكي إلى السعودية، والتي تأتي ضمن أول زيارة يقوم بها بايدن إلى الشرق الأوسط، تأتي ترجمة وتأكيداً أمريكياً للأهمية البالغة التي تحظى بها السعودية في الفكر السياسي الأمريكي، …

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض